الاحتلال يدمر أراضي زراعية ويقتلع ويصادر أشجار مثمرة في عزبة شوفة / محافظة طولكرم

الاحتلال يدمر أراضي زراعية ويقتلع ويصادر أشجار مثمرة في عزبة شوفة / محافظة طولكرم

 

  • الانتهاك: تجريف وتدمير 26 دونماً زراعياً وخلع 168 شجرة مختلفة جرى مصادرة معظمها.
  • الموقع: عزبة شوفة جنوب مدينة طولكرم.
  • تاريخ الانتهاك: الثلاثاء الثامن من شهر كانون الأول 2015م.
  • الجهة المعتدية: جيش الاحتلال الإسرائيلي.
  • الجهة المتضررة: المزارع منير فتحي مصطفى إسماعيل.

تفاصيل الانتهاك:

في ساعات الصباح من يوم الثلاثاء الموافق الثامن من شهر كانون الأول 2015م استفاقت خربة شوفة جنوب مدينة طولكرم على وقع آليات جيش الاحتلال الإسرائيلي مصحوبة بجرافة عسكرية وشاحنة نقل تتقدم باتجاه الجهة الشمالية من عزبة شوفة، حيث فرض جيش الاحتلال حصاراً عسكرياً على المنطقة برمتها قبل أن تبدأ جرافة الاحتلال بعملية تدمير واسعة في المنطقة، بحيث وبحسب المتابعة الميدانية لباحث مركز أبحاث الأراضي في موقع الانتهاك فإن الأراضي المتضررة تعود ملكيتها للمواطن منير فتحي مصطفى إسماعيل والذي يعيل أسرته المكونة من 6 أفراد، هذا وإن الأضرار كانت على النحو التالي:

  1. تدمير 4 دونمات مزروعة بالسبانخ تدميراً كاملاً.
  2. خلع 18 شجرة ليمون مثمرة ومصادرتها.
  3. خلع وتخريب 150 شجرة زيتون مثمرة بعمر 30 عاماً مزروعة على مساحة 20 دونم حيث تم إتلافها بشكل كلي قبل مصادرة معظمها.
  4. تدمير دونم كامل مزروع بالبندورة ضمن ما يعرف بالبيوت البلاستيكية وتوابعها.
  5. تدمير 3 خزانات مائية تدمير كامل  بسعة كوب ونصف لكل واحد.
  6. تدمير شبكة للري التي كانت تستخدم لري مزروعات البيوت البلاستيكية.

 

 

 

تبين الصور مشاهد من عملية تجريف وتدمير أرض المواطن منير الزراعية

تجدر الإشارة الى ان الاحتلال الإسرائيلي يدعي أن الأراضي الزراعية التي تم استهدافها تصنف على أنها أملاك دولة بحسب وصف الاحتلال، حيث تم تسليم المزارع المتضرر إخطاراً عسكرياً بذلك قبل نحو عام ونصف تقريباً. يذكر انه بالرغم من جلسات المحكمة العليا الإسرائيلية المتتابعة والتي بلغ عددها خمس جلسات للنظر في الاعتراض المقدم من صاحب الأرض على  قرار  الاحتلال  اعتبار ارضه ضمن ما يعرف بأراضي "دولة" أي تابعة للاحتلال، حيث انه يمتلك  كافة الوثائق التي تؤكد ملكيته للأرض التي اعتاد على زراعتها منذ أكثر من 30 عاماً، ولكن  النتيجة لم تحسم بعد داخل أروقة محكمة الاحتلال الإسرائيلية، إلا أن ما تعرف بدائرة أملاك الدولة التابعة لما تسمى الادارة المدنية استبقت الموضوع  عبر تجريف كامل الأرض وتسويتها.

على الجهة المقابلة وعلى مسافة لا تتعدى الكيلومتر واحد، حيث ينشط الاحتلال هناك وبشكل متسارع في توسعة ما تسمى بمستعمرة " افني حيفتس" حيث يقوم  المستعمرين بتجريف مساحات واسعة من الأراضي هناك وإضافة وحدات سكنية جديدة هناك،  عدى ان تطوير منظومة البنية التحتية الخاصة للمستعمرة بشكل يكفل لها التوسع مستقبلاً على حساب الأراضي الفلسطينية، في حين يمنع المزارعون الفلسطينيون من مجرد التواجد في أراضيهم القريبة من المستعمرة، حيث يقوم جنود الاحتلال بملاحقتهم حرصاً تحت ذريعة الأمن ؟!!

يذكر أن مستعمرة  'افني حيفتس'  شيدت على أراضي قرية شوفة الغربية وعلى أراضي صادرتها قوات الاحتلال من أراضي كفر اللبد،  وعزبة الحفاصي،  وتبلغ مساحة مسطح البناء للمستعمرة  1,397 دونم حسب بيانات – نظم المعلومات الجغرافية الخاصة  بمركز أبحاث الأراضي-، وبلغ عدد المستعمرين   بداخلها نحو 964 مستعمر حتى عام 2007م.

مستعمرة " أفني حيفتس"

 

قرية عزبة شوفة:

هي جزء من قرية شوفة وتقع إلى الشرق من طولكرم وتبعد عنها مسافة 4كم وعدد سكانها حوالي 1000 نسمة وتشتهر بالزراعة ، وفيها نسبة كبيرة من الشباب المتعلمين والحاصلين على الشهادات العلمية العليا ويدرسون في الجامعات والمعاهد والمدارس.

 

 

اعداد:

 مركز أبحاث الاراضي – القدس

Categories: Confiscation