بلدية الاحتلال تهدم ورش ميكانيكية للسيارات في بلدة حزما

بلدية الاحتلال تهدم ورش ميكانيكية للسيارات في بلدة حزما

 

 

الانتهاك: هدم ورشتين ميكانيكيتين للسيارات بمساحة 100م2  لكل واحدة.
تاريخالانتهاك: 29/05/2013م.
الموقع: حزما – القدس المحتلة.
الجهةالمعتدية: بلدية الاحتلال في القدس.
الجهةالمتضررة: المواطنين: عوض حسن زغلول وفوزي بدرية، وأسامة رداد.
 
في 29 أيار 2013م هدمت سُلطات الاحتلال محلين في بلدة حزما في القدس المحتلة، الهدم طال ورشتين ميكانيكيتين للسيارات تعودان للمواطن عوض حسن زغلول، حيث قام بتأجير المحل الأول للمواطن فوزي بدرية منذ 13 عاماً ومساحته 100م2 ، والمحل الثاني تم تأجيره منذ 9 سنوات للمواطن أسامة رداد بمساحة 100م2، وتم بناء المحلين من الحجر والزينكو، وبلغت تكلفته 80 ألف شيقل.
 
وأفاد المواطن عوض زغلول لباحث مركز أبحاث الأراضي: " تم إنشاء الورشتين عام 2002م وقمت بتجهيزهم وتأجيرهم، ويعمل في الورشتين 13 موظف كل موظف مُعيل لعائلة. وفي صباح يوم 29 أيار عند الساعة السابعة صباحاً حضرت قوات كبيرة من جيش الاحتلال وموظفون من بلدية الاحتلال في القدس، وأظهروا أمر هدم لكنني لم أكن قد تسلمت أي إخطار بالهدم من قبل، ولم يسمحوا لنا بإخراج أي من المعدات من داخل الورش، ثُم شرعت جرافة (جنزير) بهدم الورش على الآلات بداخله من أجل ضمان عدم إعادة بناءها من جديد  وإتلاف المعدات، حيث كان في داخلها ثلاثة رافعات للسيارات تكلفة كل واحدة 16,000 شيقل.
 
وتعتبر تلك المنطقة مُستهدفة من قبل سُلطات الاحتلال، وقد تم توثيق أكثر من حالة هدم تمت في القرية، ويعود السبب لقربها من جدار الضم والتوسع الذي فصل القرية عن مدينة القدس.

 

 

 

الصور 1-3: من عمليات الهدم المحلات التجارية في حزما
 
 
 
 

 

Categories: Demolition