الاحتلال يهدم ويصادر سقف غرفة زراعية في خلة الفرن جنوب الخليل

الاحتلال يهدم ويصادر سقف غرفة زراعية في خلة الفرن جنوب الخليل

 

الانتهاك: هدم ومصادرة سقف غرفة زراعية.

تاريخ الانتهاك: 09/11/2022.

الموقع: خلة الفرن/ جنوب الخليل.

الجهة المعتدية: المستعمرون وما تسمى بالإدارة المدنية الإسرائيلية.

الجهة المتضررة: المواطن محمود أبو صبيح.

التفاصيل:

أقدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي في يوم الأربعاء الموافق التاسع من تشرين ثاني 2022 على هدم سقف غرفة زراعية ومصادرتها، في منطقة ” خلة الفرن” جنوب مدينة الخليل.

ففي حوالي الساعة الثانية عشرة ظهراً، داهمت الموقع قوة من جيش الاحتلال وما يسمى بالإدارة المدنية، ومعهم شاحنة عليها رافعة، وعمال من شركة مدنية إسرائيلية، واقتحموا قطعة أرض يملكها المواطن محمود زين الدين أبو صبيح.

وأفاد أبو صبيح بأن العمال المرافقين للإحتلال قاموا بهدم سقف الغرفة يدوياً وباستخدام أدوات كهربائية مشحونة مسبقاً، ثم حملوها على الشاحنة المرافقة لهم.

وأشار أبو صبيح أن الغرفة الزراعية تبلغ مساحتها (36م2)، ومقامة على انقاض غرفة ( سقيفة زراعية) كانت مقامة في الارض منذ أكثر من ثمانين عام.

الصور 1-5: الغرفة الزراعية التي تم الإعتداء عليها – خلة الفرن

فقام بإعادة بناء الغرفة من الحجر والطين، وسقفها بألواح الصفيح المعزول (البانليت)، وكان يستخدمها للإقامة فيها أثناء عمله في أرضه، وأثناء التنزه مع أهله فيها، حيث تملك العائلة قطعة أرض مساحتها (7 دونمات) مزروعة بالأشجار المثمرة.

وأوضح أبو صبيح أن سلطات الاحتلال قامت بهدم سقف الغرفة ومصادرته دون توجيه إخطارات مسبقة فيها، كما لم يتركوا في الموقع كتاباً بمصادرة سقف الغرفة، حيث أن سلطات الاحتلال تترك – في بعض الاحيان – كتاباً خطيا بعنوان ” إشعار وضع” تشير فيه إلى المواد المصادرة وأيت سيتم حجزها.

وأفاد المواطن المتضرر بأن المستعمرون قاموا بإحراق الغرفة في شهر أيلول الماضي، مشيراً إلى أن المستعمرين قاموا بخلع باب الغرفة والدخول إليها ليلاً، وإحراق الموجودات فيها من فراش وأغطية وأدوات منزلية.

وأضاف أنهم قاموا بالاعتداء على أشتال العنب المزروعة في أرضه، حيث قاموا بخلع (10 شتلات) حديثة الزراعة، كانت مغروسة على مقربة من الغرفة الزراعية.

وتجدر الاشارة إلى أن الغرفة الزراعية مقامة على بعد حوالي (70 متر) من الشارع الالتفافي (356) الذي يمر من المنطقة، ويسلكه المستعمرون المتنقلين بين المستعمرات المقامة على اراضي الضفة الغربية والداخل المحتل.

كما تقع مفترق الطرق المؤدي إلى مستعمرة ” بني حيفر” على مقربة من أراضي المواطن أبوصبيح، ويبعد عنها حوالي ( 500 متر).

 

اعداد:

 مركز أبحاث الاراضي – القدس

 

 

Categories: Demolition