مستعمرو “نيجهوت” يعتدون على المارة بعد إعادة فتح شارع غرب بلدة دورا

مستعمرو “نيجهوت” يعتدون على المارة بعد إعادة فتح شارع غرب بلدة دورا

 


 


بعد معاناة سكان قرى غرب بلدة دورا بمحافظة الخليل من إغلاق الشارع الواصل بين القرى الغربية وبلدة دورا، والمار قرب مستعمرة ‘ نيجهوت ‘، تم انتزاع حكم من محكمة الاحتلال بإعادة فتح هذا الشارع بوجه حركة مرور الفلسطينيين، بعد إغلاق دام نحو عشر سنوات وبحجة حماية مستعمري ‘ نيجهوت ‘. وكانت محكمة الاحتلال قد أصدرت حكمها بإعادة فتح الشارع في تشرين أول 2009، إلا أن المحكمة قد أعطت جيش الاحتلال ما أسمته ب ‘ مدة إعادة ترتيب فتح الشارع ‘ التي استمرت لحوالي ثلاثة أشهر.

 










 

 

وفي مطلع منتصف شهر كانون الثاني 2010، تم  السماح للسيارات الفلسطينية بالمرور على هذا الشارع، إلا أن المستعمرين لم يرق لهم ذلك، فشرعوا بمهاجمة السيارات الفلسطينية على هذا الشارع ، فتارة بقذفها بالحجارة، وبتجمهرهم في الشارع وتهديد السائقين تارة أخرى ، فضلاً عن قيامهم بالتظاهر يوم 15/1/2010 ، قرب مفترق بيت عوا، للاحتجاج على إعادة فتح الشارع، وبحضور جنود الاحتلال .

 

وقد تفاقمت اعتداءات المستعمرين مساء يوم الخميس 21/1/2010، ولدى مرور باحث مركز الأبحاث الأراضي على هذا الشارع، إذ فوجئ بقيام عشرات المستعمرين بقطع الشارع ومنع السيارات الفلسطينية من المرور، وكان بعضهم من المستعمرين المسلحين، كما قام احد المستعمرين بافتعال مشكلة مع احد السائقين لمنعه من المرور، مما أدى إلى تعطيل حركة المركبات المتوجه من بلدة دروا إلى القرى الغربية.

 

واستمر إغلاق الشارع لقرابة نصف ساعة إلى أن حضر جنود وشرطة الاحتلال إلى المكان، وشرعوا بإبعاد المستعمرين من أمام السيارات، مما حدا بالمستعمرين بتوجيه العبارات النابية للركاب والسائقين، وقيام أطفال المستعمرين بإلقاء أنفسهم أمام مركبات المواطنين لمنعها من المرور.

 

لا شك أن اعتداءات المستعمرين هذه شكلت خوفاً لدى السائقين من المرور على هذا الشارع ، نظراً لقرب مستعمرة ‘ نيجهوت ‘ من الشارع، ووجودها على مكان مرتفع منه مما يسهل عملية الاعتداء على المركبات المارة . وبعد أن استبشر المواطنون خيراً بإعادة فتح هذا الشارع نظراً لقرب المسافة بين قراهم وبلدة دورا، إلا أنهم ابدوا تخوفهم من قيام المستعمرين بإعادة إغلاقه والالتفاف على قرارات محاكمهم التي أمرت بإعادة فتح هذا الشارع.  

 

يشار هنا أن هذا الشارع هو الطريق الواصل بين قرى غرب بلدة دورا من ( بيت عوا – البرج ) ليصلها إلى بلدة دورا مرورا بقرى (فقيقيس وخربة سلامة)، وكان المواطنون قد استحدثوا طريق ‘ مراح البقار’ وصولاً إلى بلدة دورا بعد إغلاق الشارع.

 

 

 


 

 

 

 
Categories: Israeli Violations